مقالات سياسية ! لم يعد للبشرية من ملاذ للحياة غير قبو ذاكرتها
2021 - 10 - 11

''في السجن تصبح الذاكرة خليلاً وعدواً في آن واحدا''(نيلسون مانديلا)

''إما أن الذاكرة خداعة كاذبة تختلق ما لاأصل له. وإما أن الدنيا تتغير بقوة لا ترحم الذكريات''(نجيب محفوظ)

لقد تساقطت كل أوراق التوت،كي تكشف بجلاء واقع السجن الكبير الذي حشرت دخلت البشرية بقسوة،كما تساق بهائم الذبيحة وجهة المسالخ،وقد اختبرت حاليا هذه التجربة القاسية جدا والعبثية وفق مختلف الدلالات،شعوب الجهة المتحضرة مثل القابعة خلف الشمس.هكذا، هيمنت باسم دواعي طوارئ حرب الوباء واستعادة الرهان على''حياة طبيعة'' ! توتاليتارية شاملة عنيفة؛ماديا ورمزيا،تآكل معها بسرعة غير منتظرة حيز الحقوق المدنية والشخصية،التي ناضلت في سبيلها البشرية لقرون عديدة؛وضحت بأرواحها فداء لبلورتها على أرض الواقع،كي تستمتع بالحياة  مثلما يجدر أن تكون حياة آدمية.

حوارات ليون تروتسكي :ثمانون سنة عن رحيله
2021 - 10 - 09

تقديم : لماذا تعتبر مهمة العودة إلى حياة ليون تروتسكي،بعد مرور أكثر من ثمانين عاما على اغتياله؟ماذا تبقى من الأفكار التي دافع عنها طيلة حياته؟وفي أيِّ شيء يمكنها راهنا مساعدتنا قصد التفكير والتنظيم كي ندافع عن أفق الثورة،في ظل وضعية الأزمة الاقتصادية، السياسية، والاجتماعية التي نعيشها؟ نعيد هنا تقديم مضامين حوار أجري مع إيميليو ألبامونت أنجز في إطار الوثائقي المعنون ب : تروتسكي، حياة من أجل الثورة.

إيميليو المشرف على حزب العمال الاشتراكي الأرجنتيني وكذا الجناح التروتسكي، الأممية الرابعة.  

مقالات سياسية حياة،تمادت في الكشف عن خساراتها
2021 - 10 - 09

''ماجدوى أن تربح العالم وتخسر نفسك''(المسيح)

استمدت الحياة باستمرار حمولة معناها تبعا لجدليات الربح والخسارة،بناء على السؤال الأنطولوجي المؤرق: ما الأشياء التي حققتها على امتداد سنوات عمري وأشعرتني؛ فعلا غاية الآن بقيمة مضافة،ثم على العكس من ذلك ماهي حصيلة خساراتي؟

معادلة تلامس استفسارات عدة،تمس ثبات لعبة المفاهيم الجارية على الألسن : ما الحياة؟مامعنى أن أكون ضمن سياق الهوية الجاهزة؟لماذا يلزم تقويم معنى الحياة بهذه الكيفية أو تلك؛دون غيرهما؟ما المقصود بحياة ظافرة مقابل أخرى خاوية الوفاض؟ما الخلاصة التي تفوض لك قول ذلك وأنت واع بكل حيثيات ماجرى؟

باستثناء مايحدث يوميا ضمن سيرورة تأملات صفوة رعاة الفكر،المدققين بشجاعة في تجليات مصيرها الوجودي دون سلطة مقدمات جاهزة ولا نهايات ماثلة،تنكب في المقابل أغلبية الناس على طَبَق حياتها بكيفية منقادة،دون أدنى ارتياب أو مجرد ترك مساحة شاغرة؛ ولو كانت ضئيلة جدا،بهدف إحداث تلك الفجوة التي يتسرب عبرها نور وعي مختلف،وكأن لسان حالهم مستمر في إلحاحه على شعار،أن الحياة هي الحياة،ولاداعي للمزايدة.

غير أنه،إبان تجليات المواقف الحياتية الصادمة؛المفجعة أساسا،يحدث انقلاب بل خلخلة عنيفة في بنية تمثلات الفرد حول بداهات الحياة مثلما اعتادها،وربما خلالها تتحقق تلك الوقفة التي يهتز معها نسق ملكوت اليقينيات المتراكمة غاية تلك اللحظة.بالطبع،مضمون هذه اللحظة،لايكون دائما وقعها خفيفا على جميع الرؤوس،بل شديدا،مثلما لاتأخذ كذلك أبعادها الوجودية وبالكيفية التي ينبغي لها عند الجميع.تفسير التباين،مصدره مرجعيات الفرد وكذا طبيعة تصوره للأحداث.

ترجمات رسائل جبران خليل جبران إلى ماري هاسكال
2021 - 09 - 19

''أتمنى أن يأتي يوم يتيح لي فرصة إعلان،التالي :''لقد أصبحت فنانا بفضل ماري هاسكال''(جبران خليل جبران).

''ذات يوم سنقرأ صمتكَ وكتاباتكَ، وسيكون غموضكَ معطى أصيلا للنور''(ماري هاسكال).

 * بوسطن 17/ 20 فبراير 1908

يشكر جبران ماري هاسكال التي اقترحت عليه منحه دعمها المادي كي يسافر إلى باريس قصد مواصلة الدراسة:

''هل من حقي أن أحظى بكل هذه السعادة؟موضوع يستحق التأمل،رشفات فنجان قهوة وبعض السجائر وكذا خشخشة نار وفق ميلوديا عذبة.هل يمكنني الابتهاج بكل ذلك تحت كنفِ جناحكِ الرحب؟هذا يفوق السعادة.حقيقة، أنا طفل منبثق من النور''.

*بوسطن 25مارس 1908

يتحدث جبران عن المسيح :

"نفسي منتشية هذا اليوم،فقد حلمتُ البارحة،بمن وهب الإنسان مملكة السماء.آه !لو أمكنني أن أصف لكم ذلك. فأحدثكم عن تلك الفرحة الحزينة البادية على عينيه،وكذا عذوبة مرارة تعكسها شفتاه،جمال يديه العريضتين ولباسه الصوفي الخشن وكذا قدميه الحافيتين وقد غشيتهما قليلا غبرة بيضاء.بدا المشهد طبيعيا جدا ومضيئا للغاية.لامجال قط لأيّ شكل من أشكال الغموض التي تجعل الأحلام الأخرى سديمية.جلستُ بجواره وتحدثتُ معه كما لو عشتُ صحبته منذ فترة طويلة.لاأتذكر أقواله،مع ذلك لازلتُ أحس بها حاليا مثلما نحس صباحا بتأثير ارتدادات موسيقى أصغينا إليها قبل الخلود إلى النوم.لم أستطع تحديد المكان ولاأذكر بأني رأيته سابقا،مع ذلك يتجه تخميني نحو فضاء سوريا''.

*باريس29  يوليو 1908

"أرى سلفا وجهي باريس :الجميل والقبيح؛وأنا هنا من أجل دراسة المظهرين،هكذا يمكنني فهم الحياة والموت.نعم،يتسلل فكر الانحلال وجهة هذه الحاضرة الرائعة،لكننا ننساق خلف التغافل عن مسألة وجود دودة شائنة في جوف تفاحة يانعة.

"قلبي زاخر بأشياء مجنَّحة،وأحتفظ بها غاية مجيئكِ''.

السيرة الذاتية
تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار